أرشيف التصنيف: الصحة

كيف تحصلين على اللياقة البدنية

يشير مصطلح اللياقة البدنية لتمتع الجسم بالقدرة على ممارسة الأنشطة الحياتية والتمارين الرياضية دون المعاناة من أي صعوبات وتعب أو آلام في عضلات الجسم وجهازه التنفسي، بمعنى أن يكون الجسم في حالة صحية ورياضية ملائمة لكافة ظروف الأنشطة التي يتم ممارستها، الأمر الذي يشير لأن لياقة الفرد البدنية تتأثر بصورة مباشرة بوزنه وعمره ومستوى نشاطه البدني اليومي، وبذلك فإن تمتع الجسم بلياقة بدنية عالية يتطلب من الشخص النظر في التعديلات الحياتية التي يجب عليه إجرائها لتحقيق الهدف، والتي تعتمد أساساً على اختيار برنامج تخسيس الوزن المناسب والقائم على التخطيط الجيد للعادات الغذائية والرياضية المتبعة.

ومما لا بد من الإشارة إليه أن اللياقة البدنية لكل فرد تختلف عن تلك الخاصة بالآخر؛ نظراً لاختلاف الاحتياجات الخاصة بكل فرد، واختلاف الوظائف التي يقومون بها في الحياة، ومثال ذلك الاختلاف ما بين متطلبات اللياقة للاعب كرة القدم عن تلك الخاصة بالملاكم، وهكذا، وبشكل عام يمكن تحديد هذه الاحتياجات عند العمل مع مدرب لياقة متمرس وكفؤ.

نصائح عامة للحصول على لياقة بدنية مناسبة
يمكن تقديم مجموعة من النصائح العامة التي تساعد كافة الأفراد باختلاف أعمارهم واحتياجاتهم على التمتع بلياقة بدنية مناسبة، وذلك كما يلي:

  • الاختيار المناسب للتمارين الرياضية
  • تتنوع التمارين الرياضية التي يمكن الاختيار من بينها، ولكن التمارين الرياضية المتواترة وعالية الكثافة تعتبر الاختيار الأكثر ملائمةً للوصول لمستوى مناسب من اللياقة البدنية، ويعود ذلك لأن الجسم يعتاد ويتكيّف على ممارسة بعض التمارين بحيث لا يعود للاستفادة منها بعد فترة من الوقت، بينما في حال اختيار التمارين المتواترة عالية الكثافة فإن الجسم سيمر بفترات متناوبة من التمرين يحتاج خلال بعضها لكميات كبيرة من الأكسجين ويرتاح في بعضها الآخر، الأمر الذي يعمل على حرق الدهون وتحفيز عمليات الأيض في الجسم بكفاءة عالية.
  • تضمين العناصر الغذائية المهمة في النظام الغذائي
    يساعد تضمين بعض العناصر في النظام الغذائي على تعزيز الحصول على اللياقة البدنية المرغوبة، ومن ذلك زيادة كمية الألياف التي يتم تناولها لإفادتها في زيادة الشعور بالشبع وبالتالي التقليل من الرغبة في تناول المزيد من الطعام، وتناول العناصر الغنية بفيتامين (C) لإسهامها في عكس تأثير هرمونات التوتر والإجهاد وتزيد من طاقة حرق الدهون، بالإضافة لاختيار الأطعمة الغنية بالأوميغا 3 وما شابهها من الدهون الجيدة التي تساعد كذلك على الشبع وتمنح الجسم مستوى عالي من الطاقة.
  • زيادة مستوى النشاط اليومي
    إلى جانب ممارسة التمارين الرياضية فإن تضمين النشاط البدني خلال ممارسة أي من الأنشطة اليومية يسهم بشكل فعال في رفع مستوى اللياقة عند الفرد، ومن ذلك ممارسة المشي أثناء الاستماع للموسيقى المفضلة، أو ركوب الدراجة الثابتة أثناء مشاهدة البرنامج المفضل، وهكذا.

تعرفي على أهم الأطعمة التي تخفف الوزن

يحتل النظام الغذائي المتّبع أهمية كبيرة عند الحديث عن خسارة الوزن الزائد، حيث أن الأطعمة التي يتم تناولها ترتبط ارتباطاً وثيقاً إما بزيادة الوزن أو نقصانه، وذلك تبعاً لما تحتويه من سعرات حرارية، وقدرة الجسم على هضمها، والوظيفة التي تؤديها للجسم، فمن المهم عند الرغبة في اتباع نظام غذائي لتخفيف الوزن دبي أن يتم النظر فيما يشتمل عليه من أطعمة وما تقدمه من مقدار طاقة للجسم، حتى يكون البرنامج المختار هو الأمثل والأكثر ملائمة للجسم.

 

وحتى يتم تطبيق الاختيار المناسب فإنه لا بد من الحصول أولاً على مساعدة اختصاصي تغذية متمرس، وعقد جلسة استشارية معه لبحث سبل المساعدة على إنقاص الوزن بفعالية، وخلال ذلك أيضاً لا بد من النظر في خيارات الأطعمة الصحية واستعراض بعض وصفات التحضير؛ ليتم تجربتها، أو الاستغناء عن هذه الخطوة واستبدالها بالتعاقد مع إحدى أفضل شركات الاكل الصحي في دبي.

 

وفي سياق هذا الموضوع سيتم التطرق لذكر بعض الأطعمة التي تزيد من فعالية النظام الغذائي الخاص بإنقاص الوزن، وذلك كما يلي:

  • الأسماك

يفيد السمك في خفض نسب الدهون الثلاثية في الجسم، ويعود ذلك لاحتوائه على الأحماض الدهنية أوميجا 3، ومن الممكن استغلال هذه الميزة وإضافة مزايا إضافية لتناول السمك من خلال تتبيله بالثوم؛ فبذلك يمكن تحفيز عمليات الجسم الأيضية وحرق المزيد من الدهون في الجسم.

 

  • القرفة

تعتبر القرفة من أكثر العناصر شيوعاً من حيث الاستخدام في عملية التخلص من الوزن الزائد، ويعود ذلك لما تتميز به القرفة من قدرة على حرق دهون الجسم المتراكمة بفضل محتواها من مضادات الأكسدة، هذا إلى جانب حقيقة خلوها من السعرات الحرارية؛ الأمر الذي يُطمئن من حيث عدم تأثيرها على عملية التخسيس، ويذكر كذلك بأن القرفة قابلة للمزج مع مشروبات أخرى حسب التفضيل الشخصي.

 

  • البيض

يتكون البيض بصورة أساسية من البروتين، وهو العنصر الرئيسي في زيادة الشبع لأطول فترة ممكنة خلال اليوم، وهو ما يساعد على التقليل من تناول الطعام ما بين الوجبات المخططة، وخاصة تلك الأطعمة ذات المحتوى من الدهون أو الكربوهيدرات.

 

  • البقوليات

يتمثل تأثير البقوليات المساعد على خسارة الوزن في كونها تشتمل في تركيبها على كل من الألياف والبروتين، وهذان العنصران يزيدان من الشعور بالشبع لفترة طويلة خلال اليوم، ومما يساعد في ذلك أيضاً عملية هضم الجسم لها البطيئة نسبياً.

 

  • التفاح

يحتوي التفاح على مقدار عالي من الألياف، الأمر الذي يجعل من المفضل تناوله طازجاً بدلاً من شرب عصيره؛ فذلك يزيد من الشعور بالشبع، كما يمكن اعتبارها طريقة توهم العقل بأنه تم تناول كمية كافية من الطعام.

أهم ما يجب معرفته حول عملية زراعة الأسنان

ما هي عملية زراعة الأسنان؟

تعتبر عملية زراعة الاسنان في دبي بمثابة إجراء علاجي وتجميلي خاص باستبدال السن أو الأسنان المفقودة، وبذلك فإنها تحتل أهمية كبيرة فيما يتعلق بعلاج المشاكل المختلفة التي قد تترتب على هذا الفقد، والتي تشمل قصور في مهام الفم من تقطيع ومضغ للطعام قبل إرساله للمعدة عن طريق المرئ، وهو الأمر الذي يتسبب بتطور مشاكل الهضم والإخراج، والتي بدورها قد تكون مرتبطة بمشاكل المعدة أو الأمعاء، وظهور رائحة الفم الكريهة، بالإضافة لإمكانية التعرض للسمنة.

 

دوافع إجراء زراعة الأسنان

يقوم العديد من الأفراد بزيارة طبيب اسنان دبي للحصول على زراعة الأسنان لأهداف مختلفة، فعلى الرغم من أن الهدف الأساسي لها هو تعويض الأسنان المفقودة، إلّا أنه من الممكن أن تستخدم كوسيلة لإعادة ترتيب الأسنان في الفم والحصول على ابتسامة أكثر جاذبية.

 

شروط إجراء زراعة الأسنان

قبل الخضوع لعملية زراعة الأسنان لا بد من تأكد الطبيب المختص من توافر بعض الشروط، وهي كالآتي:

  • عدم معاناة المريض من أي ظروف صحية تؤثر على حالة العظام، مثل داء السكّري أو هشاشة العظام.
  • وجود كثافة عظمية مناسبة في عظم الفك، وخاصة لأن عظم الفك عادة ما يبدأ بالتآكل في حال فقدان السن.
  • إجراء التحاليل والأشعة التي تظهر مدى بُعد العظم الذي سيتم الزرع فيه عن التجاويف الأنفية وأعصاب الفك.
  • تطبيق الإجراءات الروتينية المطلوبة للحفاظ على صحة الفم والأسنان والمداومة عليها.

 

الآثار المترتبة على العملية

بالنظر للآثار المترتبة على عملية زراعة الأسنان يمكن القول بأنها آمنة وخالية تقريباً من أي مخاطر أو مضاعفات تابعة لها، ومن النادر أن يعاني المريض من أكثر من ورم طفيف بعد العملية أو الشعور الطفيف بالألم، وهذه الأعراض من الممكن السيطرة عليها بالاستعانة بأقراص المسكّن العادية، إلى جانب ذلك فإن الطبيب المختص يمتلك القدرة على تجنب أي مخاطر أو مضاعفات حادة من خلال وضع الخطة العلاجية المناسبة، ويتعيّن على المريض بعدها الحفاظ على صحة الفم والأسنان، والحرص على متابعة الكشف الصحي الخاص بالأسنان بصورة دورية.